منتدى البنا للخط العربي
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
زائرنا الكريم
منتدى البنا للخط العربي
يرحب بك
ويدعوك للدخول إذا كنت عضوا ًبالمنتدى
أوالتسجيل إذا أردت الانضمام لأسرة المنتدى
على أن يكون اسم العضو باللغة العربية فقط
لأنها لغة القرآن الكريم

قال تعالى :
{قُرآناً عَرَبِيّاً غَيْرَ ذِي عِوَجٍ لَّعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ }الزمر28

منتدى البنا للخط العربي

مرحباً بِكْ زائر حِسابَكْ يَتوفَرْ عَلىْ 0 مُساهمًاتْ
 
الرئيسيةالمنشوراتالتسجيلدخول
Google
موقع الدرر السنية

شاطر | 
 

 الرؤيا

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أحمد فرج
عضو فعال
عضو فعال
avatar

الجنس : ذكر
تاريخ التسجيل : 06/08/2009
رقم العضوية : 13
عدد المساهمات : 53
نقاط : 155

مُساهمةموضوع: الرؤيا   12/14/2009, 8:12 am

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله، وبعد:

فحديثنا اليوم عن الرُّؤيا، وسيكون الكلام فيها عن الأمور التالية:
أولاً: فضل الرُّؤيا، ومنزلتها في الشريعة الإسلامية.
ثانيًا: أقسام الرُّؤيا، وأنها على ثلاثة أقسام.
ثالثًا: تعبير الرُّؤيا، وبعض الفوائد المتعلِّقة بذلك.
رابعًا: بعض الأخطاء التي يقع فيها الناس في الرُّؤيا.
خامسًا: أمثلةٌ للرؤيا الصالحة.

* أما ما يَتَعَلَّقُ بفضل الرُّؤيا ومنزلتها:
فيقول الله تعالى عن يوسف - عليه السلام -: {وَكَذَلِكَ يَجْتَبِيكَ رَبُّكَ وَيُعَلِّمُكَ مِن تَأْوِيلِ الْأَحَادِيثِ وَيُتِمُّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكَ وَعَلَى آلِ يَعْقُوبَ كَمَا أَتَمَّهَا عَلَى أَبَوَيْكَ مِن قَبْلُ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْحَقَ إِنَّ رَبَّكَ عَلِيمٌ حَكِيمٌ} [يوسف: 6]، وقوله تعالى: {وَيُعَلِّمُكَ مِن تَأْوِيلِ الْأَحَادِيثِ}؛ أي: يعلِّمُكَ تفسيرَ الرُّؤيا.

وعن ابن عباس - رضي الله عنهما - قال: كشف رسول الله - صلى الله عليه وسلم - السِّتارة والناس صفوفٌ خلف أبي بكر، فقال: ((أيها الناس، إنه لم يَبْقَ من مُبَشِّرات النبوَّة إلا الرُّؤيا الصالحة، يراها المسلم أو تُرَى له))[1].

وفي "الموطأ" بسندٍ صحيح، عن عُرْوَةَ بن الزبير: أنه كان يقولُ في هذه الآية: {لَهُمُ الْبُشْرَى فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآخِرَةِ} [يونس: 64]، قال: "هي الرُّؤيا الصالحة، يراها الرجل الصالح أو تُرَى له"[2].

وعن أبي هريرة - رضي الله عنه -: أن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: ((إذا اقترب الزَّمان، لم تَكَدْ رؤيا المسلم تكذب، ورؤيا المؤمن جزءٌ من ستَّةٍ وأربعين جزءًا من النبوَّة، وأَصْدَقُكم رؤيا أَصْدَقُكم حديثًا))[3].

وقوله - صلى الله عليه وسلم -: ((إذا اقترب الزَّمان))؛ أي: في آخر الزمان، وذلك عند كثرة الفتن، وغُرْبَة الدِّين، وشدَّة الحاجة إلى المُبَشِّرات التي تطمئنُّ بها قلوب المؤمنين؛ ولذلك قال: ((لم تَكَدْ رؤيا المؤمن))، فهي خاصةٌ بالمؤمنين.

وقوله: ((جزءٌ من ستَّةٍ وأربعين))؛ قال بعض أهل العلم: إن مدَّة النبوَّة ثلاثٌ وعشرون سنة، منها نصفُ سنةٍ، الوحيُ فيها رؤيا يراها النبيُّ - صلى الله عليه وسلم - في النوم؛ فيكون ذلك جزءًا من ستَّةٍ وأربعين جزءًا من النبوة؛ وعن عائشة - رضي الله عنها - قالت: "أوَّلُ ما بُدِئ به رسول الله - صلى الله عليه وسلم - من الوحي الرُّؤيا الصادقةُ في النوم، فكان لا يرى رؤيا إلا جاءته مثل فلق الصُّبْح"[4].

وقوله - صلى الله عليه وسلم - في آخر الحديث السابق: ((أَصْدَقُكم رؤيا أَصْدَقُكم حديثًا)) - دليلٌ على أهمية الصِّدْق، وأنَّ أَصْدَقَ الناس كلامًا هو أصدقهم رؤيا.

* وأما أقسام الرُّؤيا، فهي ثلاثة:
عن أبي هريرة - رضي الله عنه - عن النبي - صلى الله عليه وسلم - أنه قال: ((الرُّؤيا ثلاثٌ: فرؤيا حقٌّ، ورؤيا يحدِّث بها الرجلُ نفسَه، ورؤيا تحزينٍ من الشيطان))[5].

هذا الحديث بيانٌ من النبي - صلى الله عليه وسلم - بأنه ليس كلُّ ما يُرى في المنام من الرُّؤيا الصالحة، فما يراه الإنسان في منامه - من المُفزِّعات والمُزعِجات - فهو من الشيطان؛ ليحزن المؤمن بذلك، وما يراه ممَّا يعرض له في يومه وليلته فتلك الأحلام، وأحاديث النفس تعرض له في اليقظة، فيحلم بها في منامه".

عن جابرٍ - رضي الله عنه - عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال: ((إذا رأى أحدكم الرُّؤيا يكرهها، فليبصق عن يساره ثلاثًا، وليْسَتَعِذْ بالله من الشيطان ثلاثًا، وليتحوَّل عن جَنْبِه الذي كان عليه))[6].

وعن أبي هريرة - رضي الله عنه - عن النبيِّ - صلى الله عليه وسلم - قال: ((فإن رأى أحدُكم ما يَكْرَهُ؛ فليقُمْ فليصلِّ، ولا يحدِّث بها الناس))[7].

* أما تعبيرُ الرُّؤيا:
فهو علمٌ شريفٌ، خصَّ الله تعالى به بعض أنبيائه وأوليائه، كمحمد ويوسف - عليهما السلام - وممَّن اشتهر بذلك من الصحابة أبو بكر، ومن التابعين محمد بن سيرين، وغيرهم من الصالحين في كلِّ زمانٍ ومكان.

ولقد أَرشد النبيُّ - صلى الله عليه وسلم - مَنْ رأى رؤيا ألاَّ يَقُصَّها على كلِّ أحدٍ؛ فعن أبي رُزَيْن العقيلي - رضي الله عنه -: أنَّ النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: ((... ولا يقصَّها إلا على وادٍّ[8] أو ذي رأي))[9].

ومن فوائد ذلك: ألاَّ تُعَبَّر الرُّؤيا تعبيرًا خاطئًا، أو بما يُحزن صاحبها.

* وأما الأخطاء التي يقع فيها بعض الناس فيما يتعلق بالرُّؤيا، فنذكر من ذلك ثلاثة أخطاء مهمة:
أولاً: الكذب في الرُّؤيا؛ بأن يدَّعي أنَّه رأى كذا وكذا ولم يرَ ذلك؛ فعن ابن عباس - رضي الله عنهما -: أن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: ((مَنْ تَحلَّم بحُلْمٍ لم يَرَهُ؛ كُلِّف أن يعقد بين شَعيرتيْن، ولن يفعل))[10].

ثانيًا: اعتماد بعض الجهال من الصوفية وغيرهم على الرُّؤيا في الأحكام الشرعية؛ من تحليل حرامٍ، أو تحريم حلالٍ، ونحو ذلك، وليس من ذلك أن يعمل العبد عملاً صالحًا، فيرى ما يبشِّره بقَبوله أو نفعه.

ثالثًا: ليس كل مَنْ رأى النبي - صلى الله عليه وسلم - في منامه يكون رآه حقًّا؛ حتى يراه على صورته الحقيقية، التي كان عليها - صلى الله عليه وسلم - فقد كان ابن سيرين - رحمه الله - إذا قال له أحدٌ: رأيتُ النبيَّ - صلى الله عليه وسلم - يقول له: "صِفْ لي الذي رأيتَ"، فإن وصفه بصفته الحقيقية، قال له: "رأيتَ".

* ومن الأمثلة للرؤيا الصالحة:
رؤيا النبي - صلى الله عليه وسلم - وهو من المُبَشِّرات لمَنْ رآه؛ فعن أنسٍ - رضي الله عنه -: أنَّ النبيَّ - صلى الله عليه وسلم - قال: ((مَنْ رآني في المنام فقد رآني؛ فإنَّ الشيطان لا يتمثَّل بي))[11]، ولكن كما تقدَّم: أن يراه على صورته الحقيقية.

ومنها أيضًا: رؤيا يوسف - عليه السلام - كما في الآية: {إِذْ قَالَ يُوسُفُ لِأَبِيهِ يَا أَبتِ إِنِّي رَأَيْتُ أَحَدَ عَشَرَ كَوْكَبًا وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ رَأَيْتُهُمْ لِي سَاجِدِينَ} [يوسف: 4]، قال الله في تأويلها: {وَرَفَعَ أَبَوَيْهِ عَلَى الْعَرْشِ وَخَرُّوا لَهُ سُجَّدًا وَقَالَ يَا أَبَتِ هَذَا تَأْوِيلُ رُؤْيَايَ مِن قَبْلُ قَدْ جَعَلَهَا رَبِّي حَقًّا وَقَدْ أَحْسَنَ بِي إِذْ أَخْرَجَنِي مِنَ السِّجْنِ وَجَاءَ بِكُم مِّنَ الْبَدْوِ مِن بَعْدِ أَن نَّزغَ الشَّيْطَانُ بَيْنِي وَبَيْنَ إِخْوَتِي إِنَّ رَبِّي لَطِيفٌ لِّمَا يَشَاءُ إِنَّهُ هُوَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ} [يوسف: 100].

ومنها: ما رواه أنسُ بن مالِك - رضي الله عنه -: أنَّ النبيَّ - صلى الله عليه وسلم - قال: ((رأيتُ ذات ليلةٍ - فيما يرى النائم - كأنَّا في دار عقبةَ بن رافع، فأتينا برُطَبٍ من رُطَبِ ابن طابٍ، فأوَّلْتُ الرِّفعة لنا في الدنيا، والعاقبة في الآخِرة، وأنَّ ديننا قد طاب))[12].
طاب: أي كمل واستقرت أحكامه.

والحمد لله رب العالمين، وصلى الله وسلم على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين. _ جمع واعداد أبومالك ( أحمد فرج )




--------------------------------------------------------------------------------

[1] صحيح مسلم (1/348) برقم (479).
[2] موطأ الإمام مالك (3/131).
[3] صحيح البخاري (4/303) برقم (7017)، وصحيح مسلم (4/1773) برقم (2263).
[4] صحيح البخاري (4/295) برقم (6982)، وصحيح مسلم (1/639) برقم (160).
[5] سنن الترمذي (4/537) برقم (2280) وأصله في الصحيحين.
[6] صحيح البخاري (4/309) برقم (7044)، وصحيح مسلم (4/1773) برقم (2262).
[7] قطعة من حديث في صحيح البخاري (4/303) برقم (7017)، وصحيح مسلم (4/1773) برقم (2263).
[8] أي صاحب مودة.
[9] سنن أبي داود (4/305) برقم (5020).
[10] صحيح البخاري (4/309) برقم (7042).
[11] صحيح البخاري (4/299) برقم (6994)، وصحيح مسلم (4/1775) برقم (2266).
[12] صحيح مسلم (4/1779) برقم (2270).
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
السيد البنا
( مشرف عام المنتدى )
( مشرف عام المنتدى )
avatar

الجنس : ذكر
تاريخ التسجيل : 07/07/2009
رقم العضوية : 2
عدد المساهمات : 1451
نقاط : 3941
الدولة : مصر
العمر : 40
العمل : مدرس خط عربي
المزاج : الحمد لله

مُساهمةموضوع: رد: الرؤيا   12/20/2009, 11:34 am

الله يفتح عليك ياشيخ أحمد ياأبو مالك

وربنا يزيدك من علمه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://albana.ibda3.org
أحمدالبنا
( نائب المشرف العام )
( نائب المشرف العام )
avatar

الجنس : ذكر
تاريخ التسجيل : 16/07/2009
رقم العضوية : 3
عدد المساهمات : 108
نقاط : 304
الدولة : مصر
العمل : ل . دراسات إسلامية وعربية

مُساهمةموضوع: رد: الرؤيا   2/11/2010, 2:42 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الرؤيا
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى البنا للخط العربي :: الـقســـــــم الإســـــــلامي :: المنتدى الإسلامي :: المقـالات الإسلاميـة-
انتقل الى: